الأحد 14 يوليو / يوليو 2024

ثلاثة أيام من الاحتفالات.. تتويج أسطوري مرتقب للملك تشارلز الثالث

ثلاثة أيام من الاحتفالات.. تتويج أسطوري مرتقب للملك تشارلز الثالث

Changed

زاوية سابقة في برنامج "قضايا" تناقش مستقبل الملكية الدستورية في بريطانيا مع بداية عهد تشارلز الثالث (الصورة: غيتي)
كان تشارلز الثالث يريد أن يظهر احتفال تتويجه بشكل أبسط وأقصر لكن هناك تقاليد بريطانية وخطوات غير قابلة للتعديل.

ستشهد المملكة المتحدة ثلاثة أيام من الاحتفالات بتتويج تشارلز الثالث، بعد مراسم دينية في السادس من مايو/ أيار، ويتجذّر الاحتفال الديني في التقاليد الملكية، غير أنّ الملك أراد تحديثه.

وستكون بداية هذا اليوم الاحتفالي بـ"موكب الملك" الذي سيتوجه إلى ويستمنستر من قصر باكنغهام، في عربة ستقطع نحو كيلومترين.

ومن المقرّر أن يبدأ الاحتفال عند الساعة 11:00 (10:00 ت غ) وسيستمرّ الاحتفال، الذي من المقرر أن يبدأ عند الساعة الحادية عشرة بالتوقيت العالمي، حوالي ساعة تحت إشراف كبير أساقفة كانتربري جاستن ويلبي، الزعيم الروحي للكنيسة الأنغليكانية.

ومن المفترض أن يعكس الاحتفال، الذي ستتخلّله موسيقى كلاسيكية ومؤلفات موسيقية أكثر حداثة، "دور الملك اليوم والتطلّع إلى المستقبل، مع التجذّر في التقاليد والعظمة التاريخية"، بحسب ما أورده القصر.

تقاليد غير قابلة للتعديل

وكان تشارلز الثالث (74 عامًا) يريد احتفالًا أبسط وأقصر من الاحتفال بتتويج الملكة إليزابيث الثانية، أمام جمهور من الضيوف يقتصر على ألفي شخص (قادة أجانب، ملوك، مسؤولون منتخبون، مجتمع مدني)، إلّا أنّ بعض الخطوات تبقى غير قابلة للتغيير. وسيتم تقديم الملك للجمهور الذي سيحييه بمجرد قدومه للكنيسة قبل أن يؤدي اليمين.

وقد شهد قسم التتويج، المكتوب منذ العام 1688، تغييرات على مرّ القرون. على سبيل المثال، أقسمت إليزابيث الثانية على أن تحكم "وفقًا لقوانينها" شعب المملكة المتحدة والدول الـ14 الأخرى التابعة للتاج، والدفاع عن الديانة الأنغليكانية التي يرأسها الملك.

وسيحصل الملك الجالس على كرسي الملك إدوارد، بعد ذلك، على المسحة بالزيت من رئيس الأساقفة، ثمّ على الرداء الملكي، والكرة الذهبية التي يعلوها صليب، وصولجان وتاج القديس إدوارد الذي سيوضع على رأسه. وسيقدّم أعضاء العائلة الحاكمة تحيّة إجلال للملك.

إثر ذلك، سيغادر الملك والملكة كاميلا، التي ستُتوّج أيضًا خلال الاحتفال، في عربة ضمن "موكب التتويج" باتجاه باكنغهام، يرافقهما هذه المرة موكب قوامه حوالي أربعة آلاف جندي يرتدون ملابس احتفالية. وستظهر العائلة المالكة في نهاية المطاف على شرفة القصر لتحية الحشد ومشاهدة طائرات سلاح الجو الملكي تحلّق في السماء.

كما سيكون لبعض أعضاء العائلة الملكية دورًا خلال حفل التتويج في حين أنّ البعض الآخر، مثل الأمير هاري الحاضر بدون زوجته ميغن، أو عمّه الأمير أندرو الذي طالته فضيحة جنسية، سيكونون موجودين كمتفرّجين فقط.

ثلاثة أيام من الاحتفالات

وقد اختار تشارلز أربعة مرافقين له من أقاربه، بما في ذلك حفيده الأمير جورج (9 أعوام) الثاني في ترتيب خلافة العرش، والإبن الشاب لإدوارد توليماش ابن الملك بالمعمودية.

من جهتها، اختارت الملكة القرينة كاميلا أفرادًا من عائلتها من زواجها الأول من أندرو باركر بولز. وسيرافقها ثلاثة من أحفادها، غاس ولويس وفريدي، إضافة إلى آرثر وهو ابن أحد أولاد اخوتها.

بالإضافة إلى حفل السادس من مايو/ أيار، تستعدّ المملكة المتحدة لثلاثة أيام من الاحتفالات بالتتويج.

فقد دُعي المواطنين للمشاركة الأحد في "غداء كبير" في إطار الحفلات التي تشهدها الأحياء، حيث ستكون "تورتة التتويج" على القائمة، والتي كشف القصر النقاب عن وصفتها في منتصف أبريل/ نيسان.

وستقام حفلة موسيقية في قلعة وندسور في غرب لندن ليلًا وسيحضرها 10 آلاف بريطاني تمّ اختيارهم عشوائيًا. ويتصدّر كل من كاتي بيري وليونيل ريتشي والتينور أندريا بوتشيلي، ملصقًا خاصّاً بهذا الحفل تميّز بغياب النجوم البريطانيين.

وفي خاتمة الأيام الاحتفالية ستدعو العائلة المالكة البريطانيين للقيام بأعمال تطوعية الإثنين في الثامن من مايو، الذي سيكون يوم عطلة.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close