الخميس 23 مايو / مايو 2024

خطر يهدد 800 ألف سوداني.. تحذير أممي من ظهور جبهة جديدة بدارفور

خطر يهدد 800 ألف سوداني.. تحذير أممي من ظهور جبهة جديدة بدارفور

Changed

الفاشر هي عاصمة ولاية شمال دارفور ولجأ إليها كثير من النازحين بعدما ظلّت لفترة طويلة بمنأى من الحرب - إكس
الفاشر هي عاصمة ولاية شمال دارفور ولجأ إليها كثير من النازحين بعدما ظلّت لفترة طويلة بمنأى عن الحرب - إكس
أكد مسؤولون في الأمم المتحدة أن نحو 800 ألف شخص في الفاشر معرضون "لخطر شديد ومباشر"، في ظل تفاقم أعمال العنف.

حذّر مسؤولون كبار في الأمم المتحدة أمس الجمعة، مجلس الأمن الدولي من مخاطر ظهور جبهة جديدة في السودان تتّصل بالسيطرة على مدينة الفاشر في دارفور، حيث بات السكّان على شفا مجاعة.

وأكد مسؤولو الهيئة الأممية أن نحو 800 ألف شخص في الفاشر معرضون "لخطر شديد ومباشر"، في ظل تفاقم أعمال العنف والتهديد بـ"إطلاق العنان لصراع قبلي دموي في جميع أنحاء دارفور".

"أزمة ضخمة"

وقالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسيّة، روزماري ديكارلو، إنّ البلاد تشهد "أزمة ضخمة من صنع الإنسان بالكامل"، بعد مرور عام على بدء الحرب بين الجيش بقيادة عبد الفتّاح البرهان وقوّات الدعم السريع بقيادة نائبه السابق محمد حمدان دقلو.

وأضافت: "الأطراف المتنازعون تجاهلوا بشكل متكرّر الدعوات لوقف الأعمال العدائيّة، بما فيها تلك الصادرة عن هذا المجلس. وبدلًا من ذلك، سرّعوا استعداداتهم لمزيد من المعارك"، متحدّثة عن "مواصلة القوّات المسلّحة السودانيّة وقوّات الدعم السريع حملاتهما لتجنيد مدنيّين".

وأعربت خصوصًا عن قلقها إزاء تقارير بشأن هجوم "وشيك" محتمل قد تشنّه قوّات الدعم السريع على الفاشر، وهو ما يثير خطر فتح "جبهة جديدة في النزاع".

والفاشر هي عاصمة ولاية شمال دارفور، وقد لجأ إليها كثير من النازحين بعدما ظلّت لفترة طويلة بمنأى من الحرب الدائرة بين الطرفين منذ عام.

سير المعارك

وقوات الدعم السريع التي يقودها دقلو المعروف بـ"حميدتي" تسيطر حاليًا على أربع من عواصم ولايات دارفور الخمس، ما عدا الفاشر التي تضمّ مجموعات مسلّحة متمرّدة كانت قد تعهّدت حتى الأمس القريب الوقوف على مسافة واحدة من طرفَي الحرب، ما جنّبها الانزلاق إلى القتال.

لكنّ هذا الموقف تبدّل مع إعلان جماعات متمردة أنّها قرّرت خوض القتال ضدّ قوات الدعم السريع، بسبب "الاستفزازات والانتهاكات" التي تُتَّهم هذه القوّات بارتكابها في الفاشر.

ودفعت اشتباكات الفاشر إلى تصاعد القلق الدولي على مصير المدينة التي كانت مركزًا رئيسيًا لتوزيع الإغاثة والمساعدات. ومنذ منتصف أبريل/ نيسان، تم الإبلاغ عن قصف واشتباكات في قرى محيطة.

وقالت إديم ووسورنو، مديرة العمليات في مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (أوتشا)، إنّ "ثمّة تقارير مستمرّة بشأن معارك في الأجزاء الشرقيّة والشماليّة من المدينة، ما تسبّب في نزوح أكثر من 36 ألف شخص"، مشيرة إلى أنّ منظّمة "أطبّاء بلا حدود" عالجت أكثر من 100 ضحيّة في الفاشر خلال الأيّام الأخيرة.

وأضافت أنّ "العدد الإجمالي للضحايا المدنيّين يُرجّح أعلى من ذلك بكثير"، محذّرة من أنّ "أعمال العنف هذه تشكّل خطرًا شديدًا وفوريًا على 800 ألف مدني يعيشون في الفاشر، وهذا يُهدّد بإثارة مزيد من العنف في أجزاء أخرى من دارفور، حيث يوجد أكثر من تسعة ملايين شخص في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية".

أزمة جوع

وقالت هيئة عالمية معنية بالأمن الغذائي تدعمها الأمم المتحدة، أواخر الشهر الماضي، إن هناك حاجة إلى اتخاذ إجراء فوري "لمنع حدوث خسائر في الأرواح على نطاق واسع والانهيار التام لسبل العيش وتجنب أزمة جوع كارثية في السودان".

من جهتها، قالت ديكارلو إنّ "المعارك في الفاشر يمكن أن تؤدّي إلى صراع دموي بين المجموعات السكانيّة في أنحاء دارفور"، ويزيد من إعاقة توزيع المساعدات الإنسانيّة في منطقة باتت "بالفعل على شفا مجاعة".

وخلال عام واحد، أدّت الحرب في السودان إلى سقوط آلاف القتلى بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

كذلك، دفعت الحرب البلاد البالغ عدد سكّانها 48 مليون نسمة إلى حافة المجاعة، ودمّرت البنى التحتيّة المتهالكة أصلا، وتسبّبت بتشريد أكثر من 8,5 ملايين شخص، حسب الأمم المتحدة، التي تؤكد أن ما يقرب من 25 مليون نسمة، أي نصف عدد سكان السودان، بحاجة إلى المساعدة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close