الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

زيلينسكي يشكو روسيا أمام مجلس الأمن: قصف الكهرباء جريمة ضد الإنسانية

زيلينسكي يشكو روسيا أمام مجلس الأمن: قصف الكهرباء جريمة ضد الإنسانية

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" حول مطالبة الرئيس الأوكراني بمعاقبة روسيا أمام مجلس الأمن (الصورة: غيتي)
إزاء الشلل الذي يعاني منه مجلس الأمن الدولي بسبب حق الفيتو الذي تتمتّع به روسيا، شدّد زيلينسكي على أنّ المجتمع الدولي "لا يمكن أن يكون رهينة".

اعتبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطاب عبر الفيديو خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي الأربعاء، أن الغارات الجوية الروسية على شبكة الكهرباء الأوكرانية تمثّل "جريمة واضحة ضدّ الإنسانية".

يأتي ذلك في وقت، أطلق البرلمان الأوروبي مبادرة  تدعو إلى التبرّع بمولّدات كهربائية لأوكرانيا لتعويض النقص الناجم عن انقطاع التيار بسبب الضربات الروسية.

وعقد أعضاء مجلس الأمن الـ15 اجتماعًا طارئًا بطلب من زيلينسكي، بعدما استهدفت ضربات روسية شبكة الكهرباء الأوكرانية الأربعاء، ما أسفر عن ستة قتلى وانقطاع الكهرباء والماء عن ملايين السكّان، ولا سيّما في العاصمة كييف، وفصل ثلاث محطات للطاقة النووية عن الشبكة وصولًا إلى انقطاع الكهرباء في أنحاء واسعة في مولدافيا المجاورة.

وقال زيلينسكي، في خطاب عبر الفيديو: "عندما تكون درجة الحرارة تحت الصفر، وملايين الناس من دون إمدادات للطاقة ومن دون تدفئة ومن دون ماء، فهذه جريمة واضحة ضدّ الإنسانية".

فصل الشتاء يقترب

وبعد تسعة أشهر على بدء الحرب الروسية على أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط الماضي، ندّد زيلينسكي أمام مجلس الأمن الدولي بـ"معادلة الإرهاب" التي فرضتها موسكو.

وإزاء الشلل الذي يعاني منه مجلس الأمن الدولي بسبب حق الفيتو الذي تتمتّع به روسيا والذي يمكّنها من منع إقرار أي إجراء ضد الحرب، شدّد زيلينسكي على أنّ المجتمع الدولي "لا يمكن أن يكون رهينة لقوة إرهابية دولية".

ووفقًا لسلاح الجو الأوكراني، أطلقت روسيا حوالي 70 صاروخ كروز، تمّ إسقاط 51 منها، بالإضافة إلى خمس مسيرات مفخّخة.

واستهدف هذا القصف بنى تحتية إستراتيجية، في وقت تنخفض فيه أكثر فأكثر درجات الحرارة في أوكرانيا مع اقتراب فصل الشتاء.

وخلال جلسة مجلس الأمن، وصف السفير الفرنسي لدى الأمم المتّحدة نيكولا ريفيير استهداف القوات الروسية البنى التحتية المدنية الأوكرانية بأنّه "انتهاك واضح للقانون الإنساني الدولي"، مجدّداً التأكيد على دعم فرنسا لأوكرانيا.

في المقابل، قال مندوب روسيا بمجلس الأمن: إن "ضرباتنا دقيقة تستهدف البنية التحتية العسكرية للقوات الأوكرانية"، مضيفًا أن "أوكرانيا تنفّذ ضربات ضد بنيتها التحتية وتحاول اتهام روسيا بذلك".

من جهتها، اعتبرت روز ماري ديكارلو، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، أمام مجلس الأمن الدولي، أن تبادل الأسرى الروس والأوكرانيين يشكل تطورًا إيجابيًا وسط "الأنباء القاتمة" حول الضربات الروسية على أوكرانيا.

وشجّعت ديكارلو الجانبين على مواصلة الإفراج عن الأسرى واتباع القانون الإنساني الدولي فيما يتعلق بأسرى الحرب.

مبادرة أوروبية

وفي ستراسبورغ، أُطلقت من البرلمان الأوروبي مبادرة باسم "مولّدات الأمل" تدعو المدن الأوروبية إلى التبرّع بمولّدات كهربائية لأوكرانيا لتعويض النقص الناجم عن انقطاع التيار بسبب الضربات الروسية.

وقالت رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا، خلال مؤتمر صحافي: إنّ "الأوكرانيين يحتاجون الآن إلى دعم مادي من أجل فصل الشتاء".

في حين قال رئيس بلدية فلورنسا ورئيس شبكة المدن الأوروبية الكبرى داريو نارديلا: إنّ بلديات القارة العجوز لديها "ما يصل إلى مئات المولّدات، من بينها تلك ذات الحجم الصناعي، والتي يمكن أن تنتج الكثير من الكهرباء".

إلى ذلك، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، عن اتصال مهم سيجريه مباشرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الأيام المقبلة، بشأن المسائل النووية المدنية أولًا، ومحطة الطاقة في زابوريجيا، بعدما تواصل مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي.

وكان زيلينسكي قد دعا في رسالة بُثّت خلال مؤتمر "رؤساء البلديات" في باريس الثلاثاء، رؤساء البلديات الفرنسيين إلى تأمين مساعدة لبلاده لمنع روسيا من استخدام البرد هذا الشتاء "باعتباره سلاح تدمير شامل".

والأربعاء، أعلنت وكالة الطاقة النووية الأوكرانية "إنيرجواتوم" أن 3 محطات نووية أوكرانية "فُصلت" عن شبكة الكهرباء، بعد ضربات روسية استهدفت منشآت طاقة وتسببت بانقطاع كبير في التيار الكهربائي.

بدورها، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية: إن إمدادات الكهرباء الخارجية انقطعت عن محطة زابوريجيا مرة أخرى، وتعتمد على مولدات ديزل للطوارئ، معتبرة أن "هذا الأمر يسلط الضوء على الوضع الأمني والأمن النووي اللذين يتزايدان هشاشة وخطورة".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close