الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

عن غير قصد.. كيف أنقذ الشاي آلاف الأرواح في القرن الثامن عشر؟

عن غير قصد.. كيف أنقذ الشاي آلاف الأرواح في القرن الثامن عشر؟

Changed

ساهم غلي الماء لشرب الشاي في قتل البكتيريا والطفيليات التي تسبب أمراضًا- غيتي
ساهم غلي الماء لشرب الشاي في قتل البكتيريا والطفيليات التي تسبب أمراضًا- غيتي
وجد الخبراء أن ارتفاع شعبية الشاي مرتبط بانخفاض معدل الوفيات في جميع أنحاء إنكلترا خلال الثورة الصناعية.

قد يُنظر لمشروب الشاي على أنه مشروب تقليدي بسيط؛ لكن بحثًا جديدًا أشار إلى أن هذا المشروب ربما أنقذ أرواحًا عديدة في القرن الثامن عشر، بحسب صحيفة" ديلي ميل" البريطانية. 

فقد وجد الخبراء أن ارتفاع شعبية الشاي مرتبط بانخفاض معدل الوفيات في جميع أنحاء إنكلترا خلال الثورة الصناعية، عندما كان الصرف الصحي سيئًا.

غلي الماء يقتل البكتيريا

ويعتقدون أن سبب ذلك هو أن غلي الماء لصنع فنجان من القهوة يقتل البكتيريا والطفيليات التي تسبب أمراضًا مميتة مثل الزحار.

وتنقل الصحيفة عن البروفيسورة فرانسيسكا أنتمان، من جامعة كولورادو بولدر قولها: "الشيء الجميل في هذا الوضع هو أنه حدث قبل أن نعرف أهمية المياه النظيفة".

وتشير الأدلة إلى أن الشاي أصبح في متناول الجميع تقريبًا في إنكلترا في أواخر ثمانينيات القرن الثامن عشر، خلال الثورة الصناعية.

انخفاض مفاجئ في معدل الوفيات

وتضيف أنتمان: "كانت الكثافة السكانية في ارتفاع، وكانت المدن تنمو بالفعل، وكان الناس مكتظين أكثر فأكثر. ينبغي أن تكون هذه في الواقع فترة نشهد فيها الكثير من الوفيات المتزايدة. لكن انتهى بنا الأمر إلى رؤية هذا الانخفاض المفاجئ في معدل الوفيات والذي يمكن تفسيره بإدخال الشاي، وبشكل أكثر تحديدًا، غلي الماء".

وقد كان الكاتب الإنكليزي الشهير صامويل جونسون من أوائل المدافعين عن شرب الشاي. ووصف نفسه في عام 1757 بأنه: "شارب شاي متشدد ووقح".

وقد تسبب "الدوسنتاريا"، وهو مرض شديد يصيب الجهاز الهضمي، في العديد من الوفيات في القرن الثامن عشر، عندما كان يُعرف باسم "التدفق الدموي". وفي بعض أجزاء أوروبا، كان 90% من جميع الوفيات بسبب الزحار خلال أسوأ حالات تفشي المرض. 

فقد نظرت أنتمان إلى بيانات من أكثر من 400 أبرشية في جميع أنحاء إنكلترا، وبحثت في معدلات الوفيات قبل وبعد أن أصبح الشاي شائعًا وبأسعار معقولة.

تأثير تغيير سلوكي بسيط

وقارن التحليل المناطق بناءً على جودة المياه، والتي كان لا بد من استنتاجها بناءً على الخصائص الجغرافية، مثل عدد مصادر المياه الجارية أو ارتفاعها.

وقالت: "في المناطق التي تتوقع أن تكون جودة المياه فيها أسوأ بطبيعتها، ترى انخفاضًا أكبر في معدل الوفيات عندما دخل الشاي". واعتبرت أنتمان أن هوس إنكلترا بالشاي هو مثال على أن التغيير السلوكي البسيط، وهو غلي الماء قبل شربه، يمكن أن يكون له آثار إيجابية عميقة.

ولفتت إلى أن الناس "غيّروا سلوكهم، ليس بسبب أي تأثير خارجي أو اقتراحات بشأن العادات الصحية أو المياه النظيفة، ولكن ببساطة لأنهم أرادوا شرب الشاي".

وأضافت: "إنه مثال رائع على كيفية تبني السكان لسلوك صحي دون أن يحاول شخص ما تغيير الثقافة أو العادات من الخارج، ولكن لأنهم أرادوا تبني هذه الممارسة من الداخل".

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close