الإثنين 27 مايو / مايو 2024

فقر وصراعات في سوريا.. لجنة أممية: النظام يواصل تعذيب المعتقلين

فقر وصراعات في سوريا.. لجنة أممية: النظام يواصل تعذيب المعتقلين

Changed

أعلنت لجنة التحقيق الأممية أنّ النظام السوري يُواصل "القضاء على المعتقلين وتعذيبهم وإساءة معاملتهم" في سوريا
أعلنت لجنة التحقيق الأممية أنّ النظام السوري يُواصل "القضاء على المعتقلين وتعذيبهم وإساءة معاملتهم" في سوريا- غيتي
أشارت لجنة التحقيق الأممية إلى أنّ النظام السوري مستمر في تصفية وتعذيب وإساءة معاملة المعتقلين، وأنّه تم توثيق المزيد من الوفيات جراء ذلك.

أعلنت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسوريا التابعة للأمم المتحدة أنّ النظام السوري يُواصل "القضاء على المعتقلين وتعذيبهم وإساءة معاملتهم" في سوريا.

وأكد التقرير الذي نشرته اللجنة في إطار الدورة الـ55 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أنّ هناك "موجة غير مسبوقة من العنف" في سوريا منذ عام 2020، وأنّ أطراف الحرب نفّذت هجمات ضد المدنيين والبنية التحتية بطريقة "قد ترقى إلى جريمة حرب".

وذكر أنّ "الأزمة الإنسانية غير المسبوقة في سوريا تدفع الناس إلى اليأس المتزايد".

زيادة في الصراعات

وأشار التقرير إلى أنّ الزيادة في الصراعات خلال الفترة الأخيرة، بدأت بعد الهجوم على حفل تخرّج في الكلية العسكرية في مدينة حمص الخاضعة لسيطرة نظام الأسد في 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

وأوضح أنّ نظام الأسد والقوات الروسية ردّا على الهجوم المذكور، بقصف طال ما لا يقلّ عن 2300 منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة خلال 3 أسابيع، ما أدى إلى مقتل وإصابة مئات المدنيين.

وأشار التقرير إلى أنّ "نظام الأسد مستمر في تصفية وتعذيب وإساءة معاملة المعتقلين، وأنّه تم توثيق المزيد من الوفيات" جراء ذلك.

وذكر التقرير أنه مع بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر، زادت التوترات بين بعض القوات الأجنبية الموجودة في سوريا، مما أدى إلى زيادة المخاوف بشأن اتساع رقعة الصراع.

وأوضح أنّ إسرائيل قصفت قوات في سوريا قيل إنّها مرتبطة بإيران، ومناطق سيطرة تلك القوات 35 مرة على الأقل، ما أدى لتوقّف مؤقت للخدمات الجوية الإنسانية الحيوية للأمم المتحدة من خلال مهاجمة مطاري حلب ودمشق.

90% من الشعب السوري يعيش في فقر

وأشار التقرير إلى أنّ الجماعات الموالية لإيران هاجمت القواعد الأميركية في سوريا أكثر من 100 مرة، وردّت واشنطن بضربات جوية ضد الميليشيات الموالية لإيران في شرق سوريا.

وأكد أنّ هناك "معاملات قاسية وغير إنسانية، فضلًا عن ممارسات تصل إلى حد إهانة الكرامة الشخصية" في مخيمي الهول وروج، اللذين يأويان عائلات عناصر "تنظيم الدولة".

وشدّد التقرير على أنّ الشعب السوري يُواجه تحديات غير مسبوقة، وأنّ 16.7 مليون شخص في البلاد يحتاجون في الوقت الحالي إلى مساعدات إنسانية، و"وصل عدد المحتاجين إلى أعلى مستوى منذ بداية الأزمة".

وفي هذا الإطار، قال باولو بينهيرو رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا، إنّ أكبر تصعيد في الصراع بسوريا خلال السنوات الأربع الماضية حدث منذ أكتوبر 2023.

وقال بينهيرو: "في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة اضطرابات، هناك حاجة إلى جهد دولي حازم للسيطرة على الصراع على أراضي سوريا التي هي أيضا بحاجة ماسة إلى وقف إطلاق النار".

وأكد أنّ أكثر من 90% من الشعب السوري يعيشون في فقر، وأنّهم لا يملكون الطاقة لتحمّل اشتداد هذه الحرب "المدمرة والطويلة الأمد".

المصادر:
العربي - الأناضول

شارك القصة

تابع القراءة
Close