الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

موسكو وكييف تتبادلان الهجمات.. توقيف جنرال روسي بقضايا فساد

موسكو وكييف تتبادلان الهجمات.. توقيف جنرال روسي بقضايا فساد

Changed

حرب أوكرانيا
تتعرض منطقة بيلغورد بشكل شبه يومي لضربات أوكرانية - رويترز
سقط عدة قتلى في ضربات أوكرانية على المناطق الحدودية مع روسيا إضافة لمقتل امرأة في تحطم مسيّرة على منزلها.

لقي شخصان حتفهما اليوم الخميس، في ضربات أوكرانية على بيلغورود الروسية المحاذية لأوكرانيا وعلى مدينة بشرق أوكرانيا تسيطر عليها جزئيًا القوات الروسية، فيما قضى شخص بضربة على مدينة خاركيف الأوكرانية بحسب السلطات المحلية.

وقُتلت امرأة في قرية كراسنيي فوستوك ببيلغورود حين تحطّمت مسيّرة أوكرانية أسقطتها أنظمة الدفاع الجوي الروسية، على منزل ودمّرت طابقه العلوي، حسبما قال حاكم المنطقة فياتشيسلاف غلادكوف على "تلغرام".

وتتعرض منطقة بيلغورود بشكل شبه يومي لضربات أوكرانية. وباشرت القوات الروسية في العاشر من مايو/ أيار هجومًا على الجانب الآخر من الحدود في منطقة خاركيف الأوكرانية لتضع حدًا لهذه الهجمات خصوصًا، على ما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي مدينة خاركيف أيضًا، قُتل أربعة أشخاص وفُقد اثنان بعدما نفذ الجيش الروسي "ما لا يقلّ عن 15 ضربة"، حسبما قال حاكم المنطقة التي تحمل الاسم نفسه أوليغ سينيغوبوف على تلغرام.

كما قُتل شخص على الأقل وأُصيب ستة فيما فُقد ثلاثة بعد "ضربة على شركة خاصة" في مدينة خاركيف، بحسب رئيس البلدية إيغور تيريخوف الذي تحدث عن اندلاع "حريق كبير".

توقيف جنرال روسي بقضايا فساد

وفي منطقة دونيتسك الأوكرانية التي تسيطر عليها جزئيًا قوات موسكو، قُتل رجل الخميس عندما تعرّضت سيارته لضربة أوكرانية في مدينة غورليفكا، حسبما قال رئيس البلدية المعيّن من السلطات الروسية إيفان بريخودكو على "تلغرام".

إلى ذلك، ذكرت وكالات أنباء روسية رسمية الخميس، إن روسيا أوقفت جنرالًا كبيرًا على خلفية مزاعم فساد، وهو الاعتقال الثالث لشخصية عسكرية رفيعة المستوى خلال الشهر الماضي.

وأمرت محكمة عسكرية باحتجاز فاديم شامارين، نائب رئيس هيئة الأركان العامة الروسية، للاشتباه في ضلوعه في تلقي رشوة على نطاق واسع، وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن 15 عامًا.

وذكرت وكالة تاس للأنباء نقلًا عن المحكمة: "في 22 مايو/ أيار، اختارت المحكمة توقيف شامارين لمدة شهرين".

ويقول منتقدون وشخصيات معارضة منذ سنوات إن الفساد ينهش الجيش الروسي، على الرغم من أن قادته نادرًا ما يواجهون أي نوع من التحقيق أو العقاب.

الكرملين: "حرب متواصلة على الفساد"

والخميس، نفى الكرملين تنفيذ "حملة" تطهير تستهدف كبار المسؤولين العسكريين الروس في أعقاب موجة من التوقيفات داخل وزارة الدفاع وهيئة الأركان العامة.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن "الحرب ضد الفساد جهد متواصل. إنها ليست حملة. إنها جزء لا يتجزأ من أنشطة وكالات إنفاذ القانون".

وفي وقت سابق هذا الشهر، أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو تعديلًا وزاريًا مفاجئًا أقال فيه وزير الدفاع سيرغي شويغو، بعد أكثر من عامين على بدء المعارك في أوكرانيا، من دون أن تلوح في الأفق نهاية واضحة للنزاع.

ووزير الدفاع الجديد أندريه بيلوسوف خبير اقتصادي على غرار شويغو عندما عين في الوزارة العام 2012، ولا يتمتع بأي خبرة عسكرية.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close