الإثنين 8 يوليو / يوليو 2024

وصفات "المياه المنكّهة" تغزو "تيك توك".. هل هي صحية ومفيدة؟

وصفات "المياه المنكّهة" تغزو "تيك توك".. هل هي صحية ومفيدة؟

Changed

نافذة سابقة من برنامج "صباح النور" تعرض لمشروبات بديلة عن الماء تساعد في ترطيب الجسم (الصورة: غيتي)
يتفق أخصائيو التغذية على أن للمياه المنكّهة فوائد مشروعة، بينما يشعر بعضهم بالقلق من أن المحليات والأصباغ الاصطناعية المستخدمة قد لا تكون جيدة للصحة.

انتشرت في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو على تطبيق "تيك توك" لوصفات المياه المنكّهة، حيث ادعى منشئو المحتوى أن إضافة النكهات والعصائر إلى المياه تساعد على تجنّب المشروبات الغازية والحفاظ على رطوبة الجسم.

في مقاطع الفيديو هذه، يمزج منشئو وسم "ووترتوك" (WaterTok) شرابًا ونكهات خالية من السعرات الحرارية والسكر من أجل الحصول على مشروب حلو و"صحي". ومع ذلك، قد يكون من الصعب تحديد الفوائد الصحية الفعلية.

وبينما يتفق أخصائيو التغذية على أن هذه الفوائد مشروعة، يشعر البعض بالقلق من أن المحليات والأصباغ الاصطناعية المستخدمة في هذه العصائر قد لا تكون جيدة للصحة.

وفي هذا الإطار، قال داريوش مظفريان، طبيب القلب والأستاذ في كلية فريدمان لعلوم وسياسة التغذية بجامعة تافتس لموقع "هيلث" (health): "يمكن أن تحتوي على مكوّنات ضارة محتملة. ولكن من ناحية أخرى، إذا كان الشخص يستهلك بانتظام المشروبات السكرية مثل الصودا أو القهوة أو الشاي المحلّى، أو مشروبات الطاقة أو مشروبات العصير، فإن التحول إلى المياه المنكّهة الخالية من السعرات الحرارية يمكن أن يكون له فوائد صحية مهمة".

فما الذي يقوله الخبراء حول كيفية تأثير المياه المنكّهة على صحتك؟ وما الذي يجب مراعاته قبل تجربة هذا التوجّه؟

يمزج منشئو وسم "ووترتوك" (WaterTok) شرابًا ونكهات خالية من السعرات الحرارية والسكر - توداي
يمزج منشئو وسم "ووترتوك" (WaterTok) شرابًا ونكهات خالية من السعرات الحرارية والسكر - توداي

ما هو "ووتر توك"؟

تشير عبارة المياه المنكّهة عمومًا إلى أي شيء يضيف نكهة إلى الماء العادي، سواء كان ذلك شرابًا صناعيًا أو شيئا أكثر طبيعية، مثل الفاكهة.

لكن بالنسبة لهذا التوجّه الجديد على "تيك توك" والمعروف باسم "ووتر توك"، يستخدم منشئو المحتوى النكهات التي تباع في معظم متاجر البقالة، والتي تصنعها شركات المشروبات الشهيرة، أو شركات الحلوى أو الوجبات السريعة، أو النكهات.

ولجعل المياه أكثر تميزًا ولتجربة نكهات مختلفة، يضيف العديد من المستخدمين شرابًا إلى المياه. وهي في الأساس نفس العصائر المنكّهة التي قد يضيفها الناس إلى القهوة أو الكوكتيلات. وتمّ الترويج لهذا الاتجاه على أنّه وسيلة لفقدان الوزن إذ يسمح بشرب مياه منكّهة والابتعاد عن المشروبات الغازية والمحلّاة.

كما يتمّ الترويج له على أنّه وسيلة للحفاظ على رطوبة الجسم وشرب المزيد من الماء.

هل المياه المنكّهة مفيدة حقًا؟

إن تحليل الفوائد الصحية للمياه المنكّهة ليس بالأمر السهل، حتى إن الخبراء لا يتّفقون حول ما إذا كانت الفوائد تفوق المخاطر المحتملة.

من ناحية أخرى، فإن المياه المنكّهة خالية من السعرات الحرارية والسكر، مما يعني أنها تحصل على حلاوتها من التحلية الاصطناعية. ومرة أخرى، يمنح هذا الاتجاه الناس الفرصة للاستمتاع بمشروب حلو من دون تناول السكر المضاف.

فعلى سبيل المثال، يحظى شراب بنكهة السكرالوز المعروف باسم "Splenda.2" بشعبية كبيرة على "تيك توك". و"السكرالوز" هو أكثر حلاوة من السكر العادي بـ600 مرة، وقد تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء منذ عام 1998.

ويُبدي خبراء قلقهم من تأثير "السكرالوز" والمحليات الأخرى المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء على صحة الناس. وعلى الرغم من عدم وجود بحث صارخ يفيد بأن السكرالوز خطير تمامًا، فقد وجدت إحدى الدراسات أنه قد يزيد من الرغبة الشديدة في تناول الطعام والشهية لدى النساء والأشخاص الذين يعانون من السمنة.

وقالت كورتني فورد، أخصائية تغذية في كلية بايلور للطب، لموقع "هيلث"، إنّ "السكرالوز" قد يسبّب الغازات أو الإسهال إذا تمّ استهلاكه بكميات كبيرة.

لا يتفق الخبراء حول ما إذا كانت فوائد المياه المنكّهة تفوق المخاطر المحتملة - إنسايد ووتر
لا يتفق الخبراء حول ما إذا كانت فوائد المياه المنكّهة تفوق المخاطر المحتملة - إنسايد ووتر

كما أظهرت الدراسات التي أُجريت على الحيوانات وجود صلة بين "السكرالوز" والالتهاب في الأمعاء الذي أدى إلى مرض التهاب الأمعاء.

وشرحت دانا إليس هانز، كبيرة أخصائيي التغذية السريرية في مركز UCLA الطبي، أنّ "المياه المنكّهة، إذا كانت حرفيًا ماء مع نقع الفاكهة المقطّعة فيها، هي صحية وهي في الأساس خالية من السعرات الحرارية. ولكن عندما تكون المياه منكّهة بمواد كيميائية وأصباغ ومحلّيات مزيفة، فهي ليست صحية".

الأصباغ والمواد الكيميائية

إلى جانب "السكرالوز" نفسه، أبدت هانز مخاوفها بشأن الأصباغ والمواد الكيميائية الإضافية الموجودة في بعض هذه المنتجات.

يحتوي شراب "يونيكورن" للتنحيف، والذي يُباع حاليًا عبر الإنترنت بفضل شعبيته على "تيك توك"، على صبغة حمراء رقم 40 ومحلٍ صناعي باسم أسيسولفام البوتاسيوم.

وأكدت هانز أنّ هاتين المادتين الكيميائيتين مثيرتان للقلق.

ووجدت بعض التقارير أنّ الصبغة الحمراء رقم 40 قد تكون ملوّثة بالمواد المسرطنة، أو تُسبّب التهاب القولون في الفئران، أو حتى تحفّز فرط النشاط لدى الأطفال المصابين بالحساسية.

كما ثبُت أن أسيسولفام البوتاسيوم يُسبّب مشاكل إدراكية لدى الفئران. ويحتوي على كميات ضئيلة من كلوريد الميثيلين، وهو مادة مسرطنة. لكن إدارة الغذاء والدواء قالت إن لديها "يقينًا بأنّه لن ينتج أي ضرر" عن استخدام المادة الكيميائية.

يُبدي خبراء قلقهم من تأثير "السكرالوز" والمحليات الأخرى المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء على صحة الناس
يُبدي خبراء قلقهم من تأثير "السكرالوز" والمحليات الأخرى المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء على صحة الناس - إيتر

ويبدو أيضًا أنّ آراء مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) متضاربة حول هذا الموضوع، إذ تشرح أنّ "القهوة العادية أو الشاي، والمياه الفوّارة، والمياه الغازية، والمياه المنكّهة، هي خيارات منخفضة السعرات الحرارية، ويمكن أن تكون جزءًا من نظام غذائي صحي".

ومع ذلك، تُشير إلى أنّ "استبدال السكريات المضافة بالمحليات عالية الكثافة، قد يقلّل من تناول السعرات الحرارية على المدى القصير. ومع ذلك، لا تزال هناك أسئلة حول فعاليتها كاستراتيجية طويلة الأجل لإدارة الوزن".

كيف ننخرط في هذا الاتجاه بأمان؟

لا يملك خبراء الصحة حتى الآن جميع الإجابات حول سلامة منتجات المياه المنكّهة هذه. كما ينقسم الخبراء أنفسهم حول ما إذا كان اتجاه "ووتر توك" مفيدًا أم ضارًا.

وأشارت فور إلى أنّها توصي بشرب المياه المنكهة، باعتبارها "طريقة رائعة لجعل الناس يشربون المزيد من الماء لأنه يرطّب الجسم مثل الماء العادي، ووسيلة لاستبدال وتجنّب المياه الغازية أو الكحول".

ومع ذلك، فإن هانز غير مقتنعة بذلك. فبالإضافة إلى مخاوفها بشأن المحليات والأصباغ الاصطناعية، تُشير إلى خطر محتمل من أن شرب هذه المياه ذات النكهة الثقيلة بشكل متكرر قد يجعل بعض الناس "يفقدون رغبتهم في شرب المياه الطبيعية غير المنكّهة".

وبدلًا من ذلك، توصي هانز بإضافة الفاكهة المقطّعة إلى المياه العادية، أو القليل من العصير العادي إلى زجاجة ماء كبيرة.

وأضافت أن الشاي غير المحلّى، أو الماء الفوّار هي خيارات جيدة أخرى للأشخاص الذين لا يحبون طعم الماء العادي، أو يحُاولون إيجاد طرق لخفض استهلاك المياه الغازية.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة