الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

أوكرانيا تناشد حلفاءها الإسراع بدعمها.. القوات الروسية تهاجم زابوريجيا

أوكرانيا تناشد حلفاءها الإسراع بدعمها.. القوات الروسية تهاجم زابوريجيا

Changed

"العربي" يواكب التطورات الميدانية والسياسية في أوكرانيا (الصورة: غيتي)
تكثف القوات الروسية قصفها على مقاطعة زابوريجيا في الوقت الذي تطالب أوكرانيا حلفاءها الإسراع في إرسال الدعم المطلوب من دبابات إلى الجبهة بعد فشلهم في اتخاذ قرار موحد.

أعلن الجيش الروسي اليوم السبت أنه نفذ "عمليات هجومية" في منطقة زابوريجيا في جنوب أوكرانيا سمحت له بالسيطرة على "مواقع مؤاتية".

وأفادت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها بأنه "في ناحية زابوريجيا، وإثر عمليات هجومية، سيطرت وحدات المنطقة العسكرية الشرقية على خطوط ومواقع مؤاتية أكثر"، بدون إضافة تفاصيل.

من جهته، ذكر مراسل "العربي" في كييف إياد استيتية، في رسالة له أن مقاطعة زابوريجيا تعرضت لقصف عنيف خلال الـ24 ساعة الماضية، حيث تم قصف البلدات والقرى الموجودة فيها نحو 166 مرة، وأسفر القصف عن مقتل امرأة، مشيرًا إلى أن القصف الروسي زاد بشكل كبير على تلك المقاطعة خلال اليومين الآخيرين.

"فكروا بشكل أسرع"

يأتي ذلك وسط مناشدات متكررة من كييف للحلفاء، بالإسراع في إرسال الدعم العسكري، حيث حث مستشار كبير للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم السبت، حلفاء بلاده على التفكير بشكل "أسرع" في زيادة دعمهم العسكري، وذلك بعد يوم من إخفاقهم في الاتفاق على إرسال دبابات تطالب بها كييف.

وكتب ميخايلو بودولياك على تويتر: "ستساعدون أوكرانيا بالأسلحة اللازمة على أي حال، وستدركون أنه ما من خيار آخر لإنهاء الحرب عدا هزيمة روسيا".

وأضاف: "لكن التردد اليوم يقتل المزيد من شعبنا. كل يوم تأخير هو موت لأوكرانيين. فكروا أسرع".

وتعهد شركاء أوكرانيا الأسبوع الماضي بتقديم مساعدات عسكرية جديدة بمئات الملايين من الدولارات، لكنهم لم يتمكنوا أمس الجمعة خلال مؤتمر في قاعدة رامشتاين الجوية من الاتفاق على إرسال دبابات "ليوبارد 2" ألمانية الصنع، التي تسعى كييف إليها منذ مدة طويلة.

"الباب لا يزال مفتوحًا"

وعقب ذلك الاجتماع الذي مني بالفشل من جانب الحلفاء، قال الرئيس الأوكراني: إن كييف ستواصل كفاحها من أجل ضمان إمدادها بدبابات حديثة. 

وأشار مراسل "العربي" إلى أنّ كييف لا تزال ترى الباب مفتوحًا لإرسال الدبابات المطلوبة، وذلك ما لمسته في كلام وزير الدفاع الأميركي يوم أمس، حول المزيد من التنسيق مع ألمانيا والدول الراغبة بتقديم الدعم العسكري لأوكرانيا.

وتأتي تلك التطورات في مرحلة دخول الحرب في أوكرانيا مرحلة حاسمة حسب توصيف وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، بينما يرى الكرملين أن الدبابات الغربية لن تغير شيئًا على الأرض. 

الأميرال روب باور رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي، كان قد ذكر أمس الجمعة، بأن الحرب لا تسير على ما يرام بالنسبة لموسكو، مضيفًا أنه "لم يتحقق أي من أهدافها الإستراتيجية حتى الآن".

لكن القيادي في "الناتو" أشار إلى أنه على ألمانيا وحلفاء أوكرانيا يجب أن يقرروا بشكل فردي ما إذا كانوا سيزودون كييف بالدبابات.

وقال باور في مؤتمر صحفي في لشبونة: "إنه قرار سيادي تتخذه دولة ذات سيادة، هي ألمانيا"، مضيفًا أن من المهم أيضا مناقشة تسليم أسلحة أخرى تطلبها أوكرانيا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close