السبت 15 يونيو / يونيو 2024

واشنطن تنصح كييف بتأجيل هجوم على القوات الروسية.. ماذا يجري في باخموت؟

واشنطن تنصح كييف بتأجيل هجوم على القوات الروسية.. ماذا يجري في باخموت؟

Changed

تقرير عن فشل حلفاء أوكرانيا بتقديم الدبابات لها (الصورة: غيتي)
بدأت حسابات أوكرانيا العسكرية في الحرب تتضارب ورؤية حلفائها الذين يطرحون أسئلة حول مسار الحرب مع روسيا وسط تأجيل بدعم كييف بدبابات وأسلحة جديدة.

حث مسؤولون أميركيون كبار، الجمعة، أوكرانيا على تأجيل شن هجوم كبير على القوات الروسية، إلى حين وصول أحدث إمدادات الأسلحة الأميركية وتوفير التدريب.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول كبير في إدارة الرئيس جو بايدن، قالت إنه تحدث مع مجموعة صغيرة من الصحفيين، طالبًا عدم نشر اسمه، أن الولايات المتحدة متمسكة بقرارها عدم تقديم دبابات أبرامز لأوكرانيا في هذا التوقيت، وسط جدل مع ألمانيا بشأن الدبابات.

وقال بايدن، الذي وافق على حزمة جديدة من الأسلحة بقيمة 2.5 مليار دولار لكييف الأسبوع الماضي، للصحفيين في البيت الأبيض: "ستحصل أوكرانيا على كل المساعدة التي تحتاجها"، وذلك ردًا على سؤال حول ما إذا كان يؤيد نية بولندا إرسال دبابات ليوبارد-2 ألمانية الصنع لكييف.

ضمان النجاح

وصرح المسؤول للوكالة نفسها بأن المحادثات الأميركية مع أوكرانيا حول أيّ هجوم مضاد كانت في سياق ضمان تكريس الأوكرانيين وقتًا كافيًا، للتدريب أولًا على أحدث الأسلحة المقدمة من الولايات المتحدة.

ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن الهجوم سيكون أكثر نجاحًا إذا استفاد الأوكرانيون من التدريب وإمدادات الأسلحة الجديدة.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت، يوم الخميس، عزمها إرسال مئات المركبات المدرعة إلى أوكرانيا لتستخدمها في القتال. كما أن وفدًا أميركيًا رفيع المستوى ضم ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية، وجون فينر نائب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، زار كييف في الأيام الماضية لإجراء محادثات مع المسؤولين الأوكرانيين.

معركة باخموت

ونقلت وكالة "رويترز" عن المسؤول تأكيده بأن الاعتقاد السائد في واشنطن هو أن أوكرانيا استهلكت موارد كبيرة للدفاع عن مدينة باخموت، لكن هناك احتمالًا كبيرًا بأن الروس سيخرجون الأوكرانيين في النهاية من المدينة. وأضاف أنه إذا حدث ذلك فلن يؤدي إلى أي تحول إستراتيجي في ساحة المعركة.

وعلى صعيد آخر، قال إن المسؤولين الأميركيين ينصحون كييف بتعديل طريقة إدارتها للحرب بعيدًا عن محاولة الرد على كل هجوم روسي بهجوم بالمدفعية لأن موسكو في النهاية ستكسب الأفضلية من خلال الاستنزاف.

وأوضح المسؤول نفسه أن هذا هو السبب في أن أحدث إمدادات أسلحة من الولايات المتحدة تشمل مركبات مدرعة، لأنها ستساعد أوكرانيا على تغيير طريقة خوضها للحرب.

وكان سيرغي غايداي حاكم منطقة لوغانسك الأوكرانية قد قال إن طقس الشتاء السيئ يعرقل القتال على خطوط المواجهة، على الرغم من أن موجة باردة تجمد الأرض، وتجعلها صلبة من شأنها تمهيد الطريق لأي من الجانبين لشن هجوم بالمعدات الثقيلة.

المسؤول الأميركي قال إن الولايات المتحدة لا تخطط في هذه المرحلة لإرسال دبابات أبرامز إلى أوكرانيا لأنها مكلفة وصعبة الصيانة.

كل ذلك يأتي وسط انتقادات من كييف لبرلين، حول قضية دعم أوكرانيا بالدبابات، لكن وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس نفى أمس الجمعة، أن تكون بلاده هي من تعرقل إرسال دبابات ليوبارد القتالية إلى كييف، بيد أنه اشترط أن يحظى تحرك برلين بإجماع بين الحلفاء.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close