السبت 4 فبراير / فبراير 2023

المونديال في "جو شو".. أسطورة المغرب يستذكر "ملحمة مكسيكو" التاريخية

المونديال في "جو شو".. أسطورة المغرب يستذكر "ملحمة مكسيكو" التاريخية

Changed

الحلقة الثانية الخاصة بمونديال قطر من "جو شو"
يواصل "جو" في هذه الحلقة الثانية من تغطيته لمونديال قطر 2022 نقل أجواء الجماهير العربية، ويستضيف أسطورة المنتخب المغربي عبد الرزاق خيري.

على غرار حلقة الأسبوع الفائت من "جو شو"، اختلفت أحداث الليلة من البرنامج الذي يعرض على شاشة "العربي"، عن سابقاتها من حلقات الموسم السابع.

ويواصل "جو" في هذه الحلقة الثانية من تغطيته لمونديال قطر 2022، نقل أجواء الجماهير العربية، وهذه المرة مشجعي المنتخب المغربي.

كما يستضيف يوسف حسين أسطورة المنتخب المغربي عبد الرزاق خيري، لاستحضار مشاركة المغرب في كأس العالم 1986، وتألقه بتسجيله هدفين في مرمى المنتخب البرتغالي، وتأهل بلاده كأول منتخب عربي وإفريقي للدور السادس عشر في ما عرف بـ"ملحمة مكسيكو 86".

أجواء مونديالية بامتياز

وبأجواء حماسية مونديالية لم تغب عنها طرافة "جو"، اختار مقدم البرنامج أن يواكب بنفسه مجريات الأحداث الاستثنائية لمونديال قطر 2022، حيث افتتح الحلقة من سوق واقف التراثي، مستطلعًا آراء المشجعين العرب الذي توافدوا إلى قطر ليكونوا جزءًا من هذا الحدث الكروي العالمي غير المسبوق في المنطقة العربية.

فرصد مقدم البرنامج فرحة الجماهير العربية بإقامة نهائيات كأس العالم على أرضٍ عربية، حيث نوّه المتحدثون بالتجربة الرائعة.

واستوقف حسين بعض مشجعي المنتخب المغربي متصدر المجموعة السادسة، والذي نجح في التأهل إلى دور الـ16 لأول مرة خلال 36 عامًا، حيث شكر المغاربة أشقاءهم العرب على مساندتهم للمنتخب الأحمر، معربين عن فرحتهم بالإنجاز التاريخي الذي حققه الممثل العربي الوحيد في نهائيات قطر.

وعند سؤاله أحد المشجعين المغاربة لماذا لم تطلق الجماهير جملة لدي بروين البلجيكي مثل "ميسي وينو.. كسرنا عينو"، التي أطلقها السعوديون، ردّ المغربي: "نحن لا نخرج لاعبًا لوحده، نحن نخرج المنتخب كله".

قطر توحد العرب

وبعيدًا من التعليقات الساخرة والطريفة، لاحظ حسين أن "مونديال قطر نجح في تحقيق ما لم تستطع عليه جامعة الدول العربية"، ألا وهي توحيد العرب.

فقد أجمعت معظم تصريحات الجماهير على الوحدة العربية والتمسك بالقضية الفلسطينية، مؤكدين أن فوز أي منتخب عربي في مباراة بالبطولة هو فوز لكل العالم العربي.

وقال أحد الجزائريين: "أنا أعيش في مارسيليا، وعندما رأيت حملة التشويه التي تتعرض لها قطر، أتيت مباشرة إلى الدوحة لدعم قطر بوجه كل من يحاولون تشويه سمعتها".

المفاجأة التاريخية

وبعودة إلى استديو "جو شو"، حل أسطورة المنتخب المغربي عبد الرزاق خيري ضيفًا استثنائيًا على البرنامج بحلقته المخصصة عن كأس العالم.

فخيري استطاع قيادة منتخب المغرب ليكون أول فريق عربي يصعد إلى دور الـ16، بعد فوزه على البرتغال بنتيجة 3 – 1 والتعادل مع إنكلترا عام 1986.

وقال كابتن المغرب السابق إن المنتخبات العربية المشاركة في كأس العالم، لديها مؤهلات لتحقيق نتائج جيدة جدًا في البطولة.

واستذكر الهداف التاريخي لمنتخب المغرب رد فعل اللاعبين آنذاك، عقب التعادل مع منتخب كبير مثل إنكلترا، وقال: "كنا مغمورين بكوننا نشارك في كأس العالم للمرة الثانية حينها، ولم يكن أحد يظن أن المغرب سيحرز مكانة رفيعة في البطولة. لكننا فاجأنا العالم بإمكانياتنا والمستوى العالي للاعبينا".

وكشف خيري أن اللاعبين اتفقوا أولًا على محاولة لعب مباريات من دون أي هزيمة، حيث كان من المهم بالنسبة لهم عدم الخسارة أمام المنتخبات التي تعد الأقوى في العالم.

وتابع في حديثه مع "العربي": "بعد مباراتنا مع إنكلترا، كتبت الصحافة البريطانية: إحذروا المغرب، فهو ليس بالمنتخب الذي كنتم تعتقدون أنه سهل المراس".

"أنت ابني"

أما قبيل المواجهة التاريخية مع البرتغال، فلفت الكابتن المغربي إلى أن المغاربة كانوا يعلمون أن هذه الفرصة كانت الأخيرة أمامهم، "إما أن نكمل أو نخرج. فكانت الإرادة قوية وكنت موفقًا في المباراة بتسجيلي الهدفين، وهذه من الذكريات الجميلة التي ترافقني".

أسطورة المنتخب المغربي عبد الرزاق خيري ضيف "جو شو"
أسطورة المنتخب المغربي عبد الرزاق خيري ضيف "جو شو"

كما كشف خيري أن العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني، اتصل به شخصيًا لتهنئته وزملائه مظهرًا دعمه القوي للمنتخب.

فقال له العاهل المغربي: "أنت ابني، فأنت كنت لاعبًا ضمن صفوف فريق الجيش الملكي. أنتم شرفتم المغرب والشعب المغربي والعربي، لقد أدخلتم البهجة والفرحة إلينا".

وأضاف اللاعب المغربي السابق لـ"جو": "أتكلم معك الآن، وأشعر برعشة ونفس الإحساس كأن الأمر يحدث الآن".

من جهة ثانية، تطرق خيري إلى أنه رغم الفرص العظيمة، إلا أن العرب "يكتفون بالقليل" حين تنتقل المنتخبات العربية للدور الـ 16 وتقابل الفرق العملاقة ذات التجربة الكبيرة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة