الخميس 29 فبراير / فبراير 2024

بتهمة قتل أحد عناصر الباسيج.. القضاء قد يحكم بإعدام 15 شخصًا في إيران

بتهمة قتل أحد عناصر الباسيج.. القضاء قد يحكم بإعدام 15 شخصًا في إيران

Changed

تقرير سابق عن استمرار الحركات الاحتجاجية في مختلف المدن الإيرانية والسلطات تتهم الغرب بالوقوف خلفها (الصورة: غيتي)
قُتل أحد أفراد الباسيج القوة شبه العسكرية المرتبطة بالحرس الثوري في الثالث من نوفمبر في كرج بمحافظة البرز.

كشف القضاء الإيراني الأربعاء أنه قد يصدر أحكامًا بالإعدام على 15 شخصًا بينهم امرأة وثلاثة قاصرين بتهمة قتل أحد أفراد مجموعة شبه عسكرية في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني خلال مراسم نظمها المتظاهرون بمناسبة مرور أربعين يومًا على وفاة مهسا أميني.

وقالت السلطة القضائية على موقعها "ميزان أونلاين"، إنّ "الجلسة الأولى لمهاجمي روح الله عجميان عُقدت صباح اليوم (الأربعاء) في محافظة البرز" بالقرب من طهران. وأضاف المصدر نفسه أن "15 متهمًا متهمون بالإفساد في الأرض" وهي جريمة يعاقب عليها بالإعدام.

وتشهد إيران تظاهرات منذ وفاة الشابة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا في 16 سبتمبر/ أيلول، بعد ثلاثة أيام على اعتقالها في طهران من قبل شرطة الأخلاق تحت مزاعم انتهاك قواعد اللباس الصارمة للجمهورية الإسلامية.

عضو في الباسيج

وقُتل روح الله عجميان أحد أفراد الباسيج القوة شبه العسكرية المرتبطة بالحرس الثوري في الثالث من نوفمبر في كرج بمحافظة البرز على بعد 30 كلم غربي طهران أثناء مسيرة بالقرب من مقبرة، في ذكرى مرور أربعين يومًا على وفاة أميني، حسب وسائل إعلام محلية.

وأوضح حسين فاضلي هاريكندي رئيس القضاء في محافظة البرز في 12 من نوفمبر أن "المشاغبين هاجموا حارس الأمن هذا الذي كان أعزل وجردوه من ثيابه وطعنوه وضربوه بمقابض نحاسية وحجارة وركلوه، ثم جروا جثته عاريًا ونصف ميت إلى أسفلت الشارع وبين السيارات بطريقة مروعة".

وأعلنت وكالة "ميزان" في اليوم نفسه توجيه اتهامات إلى 11 شخصًا بينهم امرأة للاشتباه بقتلهم عجميان.

وقال الموقع نفسه الأربعاء إن "ثلاثة من المتهمين يبلغون من العمر 17 عامًا"، موضحًا أن "قضاياهم ستنظر فيها محكمة خاصة بجرائم الأحداث".

ومنذ منتصف سبتمبر، اعتقل آلاف الإيرانيين ونحو أربعين أجنبيًا واتُهم أكثر من ألفي شخص على صلة بـ"أعمال الشغب"، حسب السلطات القضائية.

وحكم على ستة متهمين على الأقل بالإعدام في الدرجة الأولى ومصيرهم يعتمد الآن على المحكمة العليا التي ستبت في طلباتهم للاستئناف.

وأمس الثلاثاء، قال قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زاده، إن أكثر من 300 شخص قتلوا في إيران منذ اندلعت الاحتجاجات على وفاة أميني. 

وتشمل الحصيلة عشرات عناصر الأمن الذين قتلوا في المواجهات مع المتظاهرين أو في اغتيالات، بحسب السلطات الإيرانية.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close