الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

بوركينا فاسو.. المجلس العسكري يعلن إحباط محاولة انقلاب

بوركينا فاسو.. المجلس العسكري يعلن إحباط محاولة انقلاب

شارك القصة

تقرير من أكتوبر الماضي حول الانقلاب العسكري في بوركينا فاسو (الصورة: غيتي)
أعلنت الحكومة العسكرية في بوركينا فاسو أنها أحبطت "محاولة انقلاب"، وأكدت القبض على ضباط متورطين بالعملية.

أعلن المجلس العسكري في بوركينا فاسو أمس الأربعاء، أن قوات الأمن وأجهزة المخابرات أحبطت محاولة انقلاب في اليوم السابق، أي بعد عام تقريبًا من وصول الكابتن إبراهيم تراوري إلى السلطة عبر انقلاب أيضًا.

جاء ذلك، في بيان تلي على التلفزيون الوطني قالت فيه الحكومة إنّ "أجهزة الاستخبارات والأمن البوركينية أحبطت محاولة انقلاب مؤكدة في 26 سبتمبر/ أيلول 2023.

القبض على ضباط

كما ذكر البيان أن ضباطًا لم يكشف أسماءهم وآخرين خططوا لزعزعة استقرار البلاد "بنية خبيثة بمهاجمة مؤسسات الجمهورية وإدخال بلادنا في حالة من الفوضى".

كما لم يحدد البيان هوية أي شخص لكنه قال إنه "تمّ القبض على ضبّاط وفاعلين مفترضين آخرين متورّطين في هذه المحاولة"، وما زالت عمليات البحث عن آخرين مستمرة. وأضاف أن "التحقيقات ستساعد في كشف المحرضين على هذه المؤامرة".

بدوره، كشف المدعي العسكري في وقت لاحق عن اعتقال 4 أشخاص بينما لا يزال اثنان هاربين، مشيرًا في بيان إلى أنه فتح تحقيقًا بناء على "مزاعم موثوقة بشأن مؤامرة ضد أمن الدولة تورط فيها ضباط".

وأكّدت الحكومة في بيانها أنّها تريد "تسليط الضوء على هذه المؤامرة"، معربة عن "أسفها لأنّ ضبّاطًا أقسموا على الدفاع عن الوطن، انخرطوا في مشروع من هذا النوع يهدف إلى عرقلة مسيرة شعب بوركينا فاسو من أجل سيادته وتحريره بالكامل من جحافل الإرهاب التي تحاول استعباده".

هذا وأوقف المجلس العسكري يوم الإثنين الفائت المجلة الإخبارية الفرنسية "جون أفريك" لنشرها مقالات وصفها بـ "غير الصادقة" تحدثت عن التوتر والاستياء داخل القوات المسلحة في بوركينا فاسو.

مظاهرة داعمة للمجلس العسكري الحالي في بوركينا فاسو – رويترز
مظاهرة داعمة للمجلس العسكري الحالي في بوركينا فاسو – رويترز

وفي اليوم التالي، نزل آلاف المواطنين المؤيدين للمجلس العسكري إلى شوارع العاصمة واغادوغو وغيرها دعمًا للكابتن تراوري عقب انتشار الأخبار عن تمرد وشيك ضد السلطات.

انقلابات بوركينا فاسو

وتأتي هذه المحاولة الانقلابية المفترضة بعد عام تقريبًا من تولّي الكابتن تراوري السلطة في انقلاب نفّذه يوم 30 سبتمبر/ أيلول 2022.

وانقلاب تراوري كان الثاني خلال ثمانية أشهر في بوركينا فاسو، التي تعاني من هجمات إرهابية دامية في جزء كبير من أراضيها منذ عشر سنوات تقريبًا.

فمنذ عام، أقال عسكريون في بوركينا فاسو العقيد بول هنري سانداوغو داميبا رئيس المجلس العسكري الذي تولى السلطة إثر الانقلاب في أواخر يناير/ كانون الثاني، وعلقوا العمل بالدستور.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - وكالات
Close