الجمعة 1 مارس / مارس 2024

طالب بخفض التصعيد.. بلينكن يشدد من القاهرة على أهمية حل الدولتين

طالب بخفض التصعيد.. بلينكن يشدد من القاهرة على أهمية حل الدولتين

Changed

فقرة ضمن "بتوقيت مصر" تسلط الضوء على زيارة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن للقاهرة (الصورة: غيتي)
يستكمل بلينكن جولته بزيارة رام الله وتل أبيب، فيما أوضح وزير الخارجية المصري أن هناك توافقًا في تناول قضايا المنطقة وأهمية تحقيق استقرارها.

أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الإثنين، أنه بحث مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، "دور القاهرة المهم في تحقيق الاستقرار الإقليمي".

وجاء ذلك في تغريدة نشرها بلينكن عبر منصة تويتر، عقب لقائه الرئيس المصري بالقاهرة، أولى محطات جولته بالشرق الأوسط التي تشمل رام الله وتل أبيب أيضًا.

وقال بلينكن: "عقدت لقاءً مهمًا مع الرئيس السيسي، وبحثنا الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر"، مضيفًا: "ناقشنا دور مصر المهم في الاستقرار الإقليمي والتعاون الثنائي وأهمية التقدم في مجال حقوق الإنسان".

وكان المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، أفاد في وقت سابق اليوم، بأن السيسي استقبل بلينكن بقصر الاتحادية شرقي القاهرة، من دون تفاصيل أكثر. وعقب انتهاء اللقاء التقى بلينكن نظيره المصري سامح شكري، بمقر وزارة الخارجية وسط القاهرة.

وأفادت وكالة الأنباء المصرية الرسمية، ببدء مباحثات ثنائية بين الجانبين تتضمن بحث سبل التعاون الثنائي، وملفات إقليمية.

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بقصر الاتحادية شرقي القاهرة - رويترز
استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بقصر الاتحادية شرقي القاهرة - رويترز

حل الدولتين

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري بعد اللقاء، قال وزير الخارجية الأميركي: إن من المهم مواصلة العمل للتصدي لتصرفات إيران في المنطقة.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ستواصل تشجيع القاهرة على اتخاذ مزيد من التحركات بشأن حقوق الإنسان بما في ذلك إطلاق سراح المزيد من السجناء السياسيين وإصلاح نظام الاحتجاز على ذمة القضايا.

كما ندد بقتل المدنيين، مطالبًا بـ"خفض التصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين"، ومشددًا على أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لتسوية الصراع.

بدوره، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إن بلاده تعمل على "احتواء التطورات المؤسفة بالأراضي الفلسطينية والتوصل لإعادة التهدئة".

وأوضح شكري، أن هناك "توافقًا" مصريًا أميركيًا في تناول قضايا المنطقة، وأهمية تحقيق استقرارها.

وشدد على أن "منطقة الشرق الأوسط احتلت مساحة كبيرة في مباحثات بلينكن مع الرئيس عبد الفتاح السيسي والمباحثات (الوزارية) الثنائية".

وأضاف شكري: "القضية الفلسطينية كانت حاضرة بقوة (خلال المباحثات) فمن المهم منع أي تصعيد وإيجاد إطار سياسي ملائم للوصول لحل الدولتين".

وزيرا الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن والمصري سامح شكري على هامش المؤتمر الصحافي - رويترز
وزيرا الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن والمصري سامح شكري على هامش المؤتمر الصحافي - رويترز

"ملفات عديدة"

وكان الكاتب المتخصص بالشأن الأميركي، محمد المنشاوي، قد أكد في حديث إلى "العربي" من واشنطن، أنه بالاضافة للملف الفلسطيني، فإن الملف المتعلق بالدور الإيراني سيكون حاضرًا في زيارة بلينكن للقاهرة، كذلك ملفات ليبيا، وسد النهضة الإثيوبي، إضافة لملف حقوق الإنسان في مصر. 

ووصل بيلنكن القاهرة أمس، والتقى وفدًا شبابيًا في مركز الجامعة الأميركية بالقاهرة، واعتبر الوزير الأميركي خلال اللقاء أن الشباب هم قادة المستقبل، لاسيما أن 60% من سكان مصر هم من الفئة التي تقل أعمارها عن 29 عامًا. 

وسيكون لبلينكن زيارتان إلى تل أبيب ورام الله، للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكانت الخارجية الأميركية قد أفادت الخميس، بأن بلينكن "سيشدد في اجتماعاته مع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين على تخفيف التوتر، والحفاظ على الوضع التاريخي الراهن في القدس"، فضلًا عن مناقشة "التهديدات الإيرانية مع تل أبيب".

وتشهد الأراضي الفلسطينية توترًا متصاعدًا، ازدادت حدته خلال الأيام الأخيرة، مع مقتل 7 إسرائيليين برصاص شاب فلسطيني في القدس الجمعة، ردًا على استشهاد 9 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي الخميس في مخيم جنين.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close