السبت 18 مايو / مايو 2024

الانتخابات الأميركية.. من هم المتأهلون للمناظرة الثانية للجمهوريين؟

الانتخابات الأميركية.. من هم المتأهلون للمناظرة الثانية للجمهوريين؟

Changed

نافذة إخبارية تسلّط الضوء على تقدّم ترمب على بايدن في استطلاعات الرأي للانتخابات الرئاسية (الصورة: أسوشييتد برس)
يحتاج الطامحون للوصول للبيت الأبيض إلى ما لا يقل عن 50 ألف متبرّع، منهم 200 على الأقل من 20 ولاية أو إقليم. وعليهم التوقيع على تعهّد بدعم مرشح الحزب النهائي.

تأهل سبعة مرشّحين من الحزب الجمهوري الأميركي للمناظرة الرئاسية الثانية التي تُعقد مساء غد الأربعاء في مكتبة رونالد ريغان الرئاسية في كاليفورنيا.

وللتأهل للمناظرة الثانية، يحتاج المرشّحون إلى دعم 3% على الأقل في استطلاعين وطنيين، أو 3% في استطلاع وطني واحد بالإضافة إلى استطلاعين من أربع ولايات ذات تصويت مبكر وهي أيوا، ونيو هامبشاير، ونيفادا، وكارولينا الجنوبية.

كما يحتاج الطامحون للوصول إلى البيت الأبيض إلى ما لا يقلّ عن 50 ألف متبرّع، منهم 200 على الأقل من 20 ولاية أو إقليم. وعليهم التوقيع على تعهّد بدعم مرشح الحزب النهائي للانتخابات الرئاسية في أميركا.

وأظهر استطلاع رأي جديد أجرته صحيفة "وول ستريت جورنال" أنّ بايدن وترمب هما المرشحان المحتملان للانتخابات الرئاسية المقبلة، مع حصول ترمب على دعم الناخبين بنسبة 40%، مقابل 39% للرئيس الحالي جو بايدن.

من هم المرشّحون المتأهلون؟

1. رون ديسانتس

لطالما كان يُنظر إلى حاكم فلوريدا على أنّه المنافس الأول لترمب، حيث احتل المركز الثاني بفارق كبير في كل من استطلاعات الرأي المحلية والوطنية ذات التصويت المبكر، وجمع مبلغًا هائلًا من المال.

لكنّ الأجواء بدأت تتبدّل، حيث تراجع الدعم الجمهوري له على المستوى الوطني بشكل كبير عن أعلى مستوياته في وقت سابق من هذا العام.

2. نيكي هايلي

جمعت نيكي هايلي التي تُعتبر أول جمهورية تدخل السباق الرئاسي، ما لا يقلّ عن مليون دولار في 72 ساعة، وهي فترة قياسية بالنسبة لها.

نيكي هايلي هي أول جمهورية تدخل السباق الرئاسي
نيكي هايلي هي أول جمهورية تدخل السباق الرئاسي- غيتي

وأظهر استطلاعان للرأي أجريا مؤخرًا في مسقط رأسها بكارولينا الجنوبية، أنّ هايلي حلّت في المركز الثاني خلف ترمب بفارق كبير، ولكنّها متقدّمة قليلًا عن المنافسين الآخرين من الحزب الجمهوري.

3. تيم سكوت

لم يكن لدى السيناتور من ولاية كارولينا الجنوبية تيم سكوت لحظة اختراق مهمة في المناظرة الأولى في ميلووكي، ويأمل في تغيير ذلك خلال حدث الأربعاء.

أراد سكوت أن يكون جزءًا أكبر من المحادثة، وطلب من الحزب تغيير الطريقة التي يأمر بها المرشّحين بالصعود إلى خشبة المسرح في محاولة للحصول على موضع أكثر بروزًا على المنصة. وليس هناك ما يشير إلى أنّ اللجنة الوطنية الجمهورية تُخطّط للقيام بذلك.

4. فيفيك راماسوامي

سجّل الوافد السياسي الجديد فيفيك راماسوامي العديد من اللحظات التي لا تُنسى في المناظرة الأولى، حيث انتقد بعض المنافسين ووصفهم بأنّهم "دمى خارقة في لجنة العمل السياسي" الذين كانوا يستخدمون "شعارات جاهزة ومجهزة" لمهاجمته.

وكان راماسوامي هدفًا متكررًا للمرشّحين بسبب افتقاره إلى الخبرة.

5. كريس كريستي

افتتح حاكم ولاية نيوجيرسي السابق كريس كريستي حملته الانتخابية بتصوير نفسه على أنه المرشّح الوحيد المستعد لمواجهة ترمب، داعيًا الرئيس السابق إلى حضور المناظرات والدفاع عن سجله.

وبغياب ترمب عن المناظرة الأولى، تُرك كريستي دون هدفه الأساسي المقصود. وفي بعض الأحيان، كان يغرق في صيحات الاستهجان من الجمهور عندما كان يتراجع بقوة عن الإجابة عن سؤال حول ما إذا كان المرشحون سيدعمون ترمب حتى لو أدين بتهم جنائية.

6. دوغ بورغوم

كاد دوغ بورغوم رجل الأعمال السابق في مجال البرمجيات والذي يقضي الآن فترة ولايته الثانية كحاكم لولاية داكوتا الشمالية، أن يغيب عن المناظرة الأولى بسبب إصابة تعرّض لها أثناء لعب كرة السلة مع طاقم حملته. لكنّه وقف على ساق واحدة خلف منصة المناظرة.

واستخدم بورغوم ثروته لتعزيز حملته، حيث قدّم بطاقات هدايا بقيمة 20 دولارًا مقابل تبرعات بقيمة دولار واحد. وتساءل النقاد عما إذا كان العرض ينتهك قانون تمويل الحملات الانتخابية.

7. مايك بنس

في إطار حملته الانتخابية التي استندت إلى سمعته كرجل دولة ومسؤول منتخب ذي خبرة، أظهر مايك بنس نائب الرئيس في عهد ترمب مهاراته في المناظرة الشهر الماضي، ويتطلّع إلى المزيد منها في كاليفورنيا.

استند مايك بنس في حملته الرئاسية إلى سمعته كرجل دولة ومسؤول منتخب ذي خبرة
استند مايك بنس في حملته الرئاسية إلى سمعته كرجل دولة ومسؤول منتخب ذي خبرة- غيتي

وواجه مايك بنس العديد من المرشحين الآخرين في ميلووكي حول بعض أكبر مظاهر الانقسام في السباق على ترشيح الحزب الجمهوري.

ووصف بنس سعي هايلي للتوصل إلى توافق في الآراء بشأن قضية الإجهاض، بأنّه "مناقض لتوجّه القيادة".

ولعلّ بعض اللحظات الأكثر توترًا بالنسبة لبنس، شجاره مع  راماسوامي قائلًا: "الآن ليس الوقت المناسب للتدريب أثناء العمل".

وكان بنس نفسه موضوعًا لسؤال نقاش محوري، حيث اتفق المرشّحون إلى حد كبير على أنّه كان على حق في حماية نتائج انتخابات عام 2020 ضد حملة الضغط التي قام بها ترمب.

من تغيّب ومن لم يتأهل؟

قرّر ترمب المرشّح الرئاسي الجمهوري الأوفر حظًا، عدم المشاركة في المناظرتين الأولى والثانية، بينما لم يتأهل حاكم أركنساس السابق آسا هاتشينسون.

واختار ترمب مقابلة العمال النقابيين في ميشيغان. حيث سيُلقي كلمة قبل وقت قصير من صعود منافسيه إلى منصّة المناظرة في كاليفورنيا.

وفي نفس الوقت تقريبًا الذي بدأت فيه المناظرة الأولى، بثّ موقع "إكس" مقابلة أجراها ترمب مع مذيع قناة "فوكس نيوز" السابق تاكر كارلسون الشهر الماضي.

وقال ترمب إنّه لا يريد رفع مستوى خصومه ذوي الأصوات المنخفضة من خلال المشاركة في مناظرة ضدهم.

من جهته، حلّ هاتشينسون في المرتبة الأخيرة لمؤهلات اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري للمناظرة الأولى. ونشر مناشدات على تويتر للحصول على تبرّعات بقيمة دولار واحد للمساعدة في تأمين مكانه في ميلووكي، لكنّه لم يستوف المعايير للمشاركة في المناظرة الثانية.

وسيكون هاتشينسون في ميشيغان الأربعاء، لعقد مؤتمر صحفي تصفه حملته بأنه "يكشف وعود دونالد ترمب الكاذبة".

المصادر:
العربي - أسوشييتد برس

شارك القصة

تابع القراءة
Close
The website encountered an unexpected error. Please try again later.