الخميس 2 فبراير / فبراير 2023

السوداني تعهد بمنع استخدام أرض العراق لاستهداف إيران.. هل توقف طهران هجماتها؟

السوداني تعهد بمنع استخدام أرض العراق لاستهداف إيران.. هل توقف طهران هجماتها؟

Changed

الباحث السياسي غانم العابد يشكك في قدرة الحكومة العراقية على منع هجمات إيران على شمالي العراق (الصورة: غيتي)
أجرى رئيس وزراء العراق أول زيارة له لطهران، بعدما كثّف الحرس الثوري الإيراني استهداف مواقع لأحزاب إيرانية معارضة في إقليم كردستان.

تعهد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أمس الثلاثاء في طهران بعدم السماح باستخدام أراضي بلاده لتهديد أمن إيران.

من جانبه، قال رئيسي: إن العلاقات بين طهران وبغداد متجذرة، معربًا عن أمله في توسيع التعاون بين البلدين.

وأجرى السوداني زيارة إلى طهران هي الأولى له إلى بلد غير عربي منذ توليه منصبه، وقد جاءت بعد استهداف الحرس الثوري لمواقع أحزاب كردية إيرانية انفصالية في إقليم كردستان العراق، خلال الشهرين الماضيين.

وتدعو بغداد طهران إلى انتهاج الحوار بشأن هذا الملف، وتطمئنها ليس بالتصريحات فحسب، بل بالإعلان عن نيّة لوضع آلية ميدانية بين كبار المسؤولين الأمنيين في البلدين لمعالجة هذا الأمر.

ولا يقتصر الملف الأمني بين طهران وبغداد على القلق من مجموعات تصنّفها إيران "إرهابية" في إقليم كردستان العراق، ولا على محاربة الإرهاب ومكافحة المخدرات، وإنما يتجاوز ذلك إلى أبعاد إقليمية ودولية.

وإذا ما كان الطرفان يحاولان حلحلة العقد العالقة، فإن التقارب بينهما يبدو واضحًا من خلال الإعلان عن تشكيل لجنة اقتصادية مشتركة لتطوير التعاون الاقتصادي بينهما، إضافة إلى الإشادة بدور العراق ومكانته في المعادلات الإقليمية، فيما فُهِم على لسان رئيسي بأنّه تلميح إيجابي تجاه جهود بغداد للوساطة بين طهران والرياض.

أجرى السوداني زيارة إلى طهران هي الأولى له إلى بلد غير عربي منذ توليه منصبه
أجرى السوداني زيارة إلى طهران هي الأولى له إلى بلد غير عربي منذ توليه منصبه - رويترز

تشكيك

ويوضح الباحث السياسي غانم العابد أن إيران تعتبر العراق المتنفس الاقتصادي نتيجة العقوبات المفروضة عليها، ولذلك تسعى للحفاظ على نفوذها فيه.

ويشير في حديث إلى "العربي" من بغداد، إلى أن الحكومة العراقية تعهدت بالحفاظ على حدود العراق، لكنه يشكك بقدرتها على حماية إقليم كردستان من التدخل البري الذي قد تقوم به إيران.

ويتحدث العابد في هذا السياق، عن وجود تحشيد إيراني كبير على الحدود لاستهداف أحزاب معارضة، حيث تعتقد طهران أنها تعمل على تأجيج الاحتجاجات المستمرة منذ شهرين على أراضيها.

وفيما يعتبر أن "فصائل المعارضة لإيران لا تمتلك الثقل الكبير في المظاهرات"، يشير إلى أنّ "الجمهورية الإسلامية ليس لديها أي بدائل سوى محاولة خلق عدو وهمي من أجل إقناع الداخل بوجود تهديد يمس البلاد"، على حدّ وصفه.

ويخلص الباحث السياسي إلى أن الخطر الكبير يحدق بالإقليم خاصة من قبل تركيا وإيران والميليشيات العراقية الموالية لإيران.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close