الجمعة 14 يونيو / يونيو 2024

زيف ومخاطر عالية ومحتالون.. 2022 عام نزف العملات الرقمية

زيف ومخاطر عالية ومحتالون.. 2022 عام نزف العملات الرقمية

Changed

تقرير يرصد تراجع منسوب الثقة بالعملات الرقمية بعد تعدد حالات إفلاس الشركات العاملة بها (الصورة: غيتي)
خسر سوق العملات المشفّرة ما يزيد قليلًا عن 2 تريليون دولار عام 2022، وانخفضت العملات الرقمية إلى ما دون أعلى مستوياتها عام 2021.

شكّل عام 2022 عامًا قاسيًا لسوق العملات المشفّرة التي تكبّدت خسائر هائلة وانخفضت قيمتها بشكل هائل.

في 21 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أعلنت شركة "كور ساينتفيك" (Core Scientific)، إحدى أكبر شركات تعدين العملات المشفّرة المتداولة في الولايات المتحدة، والتي تعدّن البيتكوين بشكل أساسي، إفلاسها وعزت السبب إلى انخفاض أسعار العملات المشفرة وارتفاع تكاليف الطاقة، في أحدث ضربة لقطاع التشفير، وفقًا لتقرير من شبكة "سي أن بي سي" الأميركية.

كما أدى انهيار شركة "أف تي أكس" (FTX)، وهي منصّة تداول العملات المشفّرة، والتي كانت قيمتها في السابق 32 مليار دولار، إلى تحطيم ثقة المستثمرين.

وقال جيمس رويال، المراسل الرئيسي في شركة "بنك رايت" (Bankrate)، لشبكة "سي أن بي سي": "بدأ العديد من الأميركيين يدركون أن العملة المشفرة هي مجرد هوس مضاربات وأن القطاع مليء بالمحتالين".

ووفقًا لاستطلاع رأي قامت به "سي أن بي سي"، يعتقد نحو 60% من الأميركيين أن الاستثمار في العملة الرقمية ينطوي على مخاطر عالية، وهذه زيادة عن نسبة الـ45% خلال عام 2021".

وأشار الاستطلاع إلى أن 26% يعتقدون أن ذلك ينطوي على مخاطرة متوسطة، مضيفًا أن 8% فقط من الأميركيين لديهم وجهة نظر إيجابية بخصوص العملات الرقمية بعد نوفمبر/ تشرين الثاني 2022.

وخسر سوق العملات المشفّرة ما يزيد قليلًا عن 2 تريليون دولار عام 2022؛ وانخفضت العملات الرقمية الأخرى مثل "بيتكوين" إلى ما دون أعلى مستوياتها عام 2021.

وقدّمت "سي أن بي سي" قائمة بالتغيّر الذي حصل في قيمة سبع عملات مشفّرة شائعة خلال عام 2022 اعتبارًا من 22 ديسمبر:

  • تيرا (Terra): خسرت 100% من قيمتها
  • سولانا (Solana): خسرت 93% من قيمتها
  • أي أم بي (AMP): خسرت 93% من قيمتها
  • كاردانو (Cardano): خسرت 80% من قيمتها
  • إيثر (Ether): خسرت 67% من قيمتها
  • بتكوين (Bitcoin): خسرت 63% من قيمتها
  • دوجكوين (Dogecoin): خسرت 55% من قيمتها

ورجّح رويال أن تنخفض الأسعار أكثر، محذرًا من عدم الاستثمار في العملات المشفّرة على الإطلاق.

وتعتبر العملات المشفّرة من الأصول شديدة التقلّب التي تخضع لتقلّبات الأسعار وهبوطها بشكل لا يمكن التنبؤ به. ولهذا السبب، ينصح الخبراء الماليون عادةً بعدم الاستثمار في العملات المشفّرة بمبلغ أكبر مما يرغب المستثمر بخسارته.

المصادر:
العربي، ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close