الخميس 29 Sep / September 2022

أزمة سريلانكا.. زيادة أسعار الكهرباء 264% على صغار المستهلكين

أزمة سريلانكا.. زيادة أسعار الكهرباء 264% على صغار المستهلكين

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" من يوليو حول الأزمة الاقتصادية والسياسية في سريلانكا (الصورة: غيتي)
طلبت شركة الكهرباء السريلانكية من الهيئة الناظمة، رفع أسعار الاستهلاك بنسبة كبيرة لسدّ عجز القطاع البالغ 616 مليون دولار.

أعلنت الشركة العامة المزوّدة للكهرباء في سريلانكا، اليوم الثلاثاء، زيادة أسعار الاستهلاك بنسبة 264% على صغار المستهلكين، فيما ستُفرض على كبار المستهلكين زيادة أقلّ تدخل حيز التنفيذ يوم غد.

في التفاصيل، تطال الزيادة التي تعد الأولى منذ تسع سنوات، ثلثيْ المنازل التي تستهلك أقلّ من 90 كيلوواط شهريًا والبالغ عددها 7,8 ملايين منزل، فيما تبلغ الزيادة التي ستطال كبار المستهلكين 80%، وفق الأرقام الرسمية.

أي سيدفع المستهلك الذي يستخدم أقل من 30 كيلوواط شهريًا 28,50 روبية للكيلوواط، مقابل 7,85 روبية للكيلوواط حاليًا.

أمّا كبار المستهلكين الذين يدفعون 45 روبية للكيلوواط الواحد، فسيدفعون 80,55 روبية للكيلوواط أي حوالي 0,20 دولار اعتبارًا من يوم غد.

ما سبب رفع أسعار الكهرباء؟

ويهدف الرفع الكبير لأسعار الطاقة، إلى سدّ عجز القطاع البالغ 616 مليون دولار، بحسب ما كشفت شركة الكهرباء السريلانكية "سيلون".

فقد سمحت الهيئة الناظمة لشركة الكهرباء بفرض هذه الزيادات الكبيرة اعتبارًا من الأربعاء، بناءً على طلب من الشركة الذي كان أولًا أكثر من 800%، لكن الهيئة ثبتت النسبة على 264%، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وكان البنك الدولي، قد اشترط أواخر الشهر الفائت، إجراء "إصلاحات هيكلية عميقة" في سريلانكا للحصول على تمويل جديد من أجل تحقيق الاستقرار في اقتصاد البلاد المنهار.

وتجري سيرلانكا حاليًا مفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنقاذ محتملة، لكن العملية قد تستغرق شهورًا خصوصًا بسبب الشروط القاسية لمنح التمويل.

ولفت البنك الدولي إلى أنه قلق لتأثير الأزمة على شعب سريلانكا وغير مستعد لمنح أموال قبل أن تُجري الحكومة الإصلاحات المناسبة.

وضع مُنهك في سريلانكا

وكانت سريلانكا تخلفت عن سداد ديونها الخارجية البالغة 51 مليار دولار منتصف أبريل/ نيسان.

ويعاني سكّان سريلانكا البالغ عددهم 22 مليون نسمة تقريبًا، منذ أشهر، نقصًا حادّا في الغذاء والدواء وانقطاعًا للتيار الكهربائي خصوصًا لأن شركة "سيلون" لم تتمكن من شراء النفط اللازم لتشغيل محطاتها الكهربائية. 

فقد استهلكت سريلانكا تقريبًا إمداداتها الشحيحة أساسًا من البترول. وأمرت الحكومة بإغلاق المكاتب والمدارس غير الأساسية لتخفيف حركة السير وتوفير الوقود.

ويتسارع المشهد المعقد، عقب هروب الرئيس السريلانكي غوتابايا راجاباكسا مطلع يوليو/ تموز الفائت بعد احتجاجات واسعة في البلاد بسبب الأزمة الاقتصادية، واستقالته من منصبه فيما بعد. كما شهدت البلاد تسلم رئيس الوزراء رانيل ويكريميسينغه رئاسة البلاد، مؤديًا اليمين الدستورية في 21 يوليو/ تموز. 

ويفيد برنامج الأغذية العالمي أن نحو خمسة ملايين شخص أي 22% من السكان، بحاجة إلى مساعدة غذائية فيما خمس عائلات من كل ست لا تتناول كامل الوجبات اليومية أو تشتري السلع بنوعية أقل.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close