الخميس 23 مايو / مايو 2024

جنرال أوكراني يزور باخموت.. واشنطن تحذر بكين من تقديم عتاد فتاك لموسكو

جنرال أوكراني يزور باخموت.. واشنطن تحذر بكين من تقديم عتاد فتاك لموسكو

Changed

تقرير لـ"العربي" يرصد مسار المعارك في مدينة باخموت (الصورة: غيتي)
فيما ترتفع حدة المعارك شرقي أوكرانيا، تسعى واشنطن وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي إلى منع الصين من تقديم مساعدات عسكرية لموسكو.

حذرت الولايات المتحدة الصين من عواقب وخيمة، إذا قدمت أسلحة لدعم الهجوم الروسي على أوكرانيا، فيما زار قائد عسكري رفيع المستوى بلدة باخموت على خط المواجهة، حيث تواصل القوات الأوكرانية الصمود في وجه الهجمات الروسية المستمرة.

وتسعى واشنطن وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي "الناتو" إلى منع الصين عن تقديم مساعدات عسكرية لموسكو في حربها، حيث أدلوا بتصريحات علنية تعكس اعتقادهم بأن بكين تدرس تقديم معدات فتاكة ربما تشمل طائرات بدون طيار.

وتأتي مخاوف الغرب من مساعدة الصين في تسليح روسيا في الوقت الذي تكافح فيه القوات الروسية جاهدة لتحقيق مكاسب حول أهداف رئيسية في شرق أوكرانيا، بينما تعد كييف لهجوم مضاد بأسلحة غربية متقدمة تتضمن دبابات قتالية.

"تداعيات حقيقية على الصين"

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان لمحطة (سي.إن.إن): "سيتعين على بكين اتخاذ قراراتها الخاصة حول كيفية المضي قدمًا، وما إذا كانت تقدم مساعدة عسكرية، لكن المضي في هذا الطريق سيكون له تداعيات حقيقية على الصين".

وذكر في مقابلة منفصلة مع شبكة (إيه.بي.سي) أنه على الرغم من أن الصين لم تتحرك قدمًا في تقديم مثل تلك المساعدة، فإنها لم تستبعد هذا الخيار.

وأحجمت بكين عن إدانة هجوم موسكو على أوكرانيا في عدة فعاليات، كان آخرها خلال اجتماع لمجموعة العشرين في الهند يوم السبت. ونشرت مقترحًا لوقف إطلاق النار يوم الجمعة في الذكرى الأولى للهجوم الروسي، لكن العرض قوبل بتشكك بين حلفاء أوكرانيا الغربيين.

من جهته، قال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس أمس الأحد لمحطة دويتشلاند فونك: "حينما أسمع تقارير، لا أعلم إن كانت صحيحة أم لا، بأن الصين ربما تخطط لإمداد روسيا بالطائرات المسيرة الانتحارية بينما في الوقت نفسه تقدم خطة سلام، فإنني أقترح أن نحكم على الصين بحسب أفعالها لا أقوالها".

كما تحدث مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز عن الأمر في مقابلة بثت أمس الأحد، وقال: إن الوكالة "واثقة من أن القيادة الصينية تدرس توفير معدات فتاكة".

وأضاف لشبكة (سي.بي.إس): "لا نعتقد أنه تم اتخاذ قرار نهائي بعد، ولا نرى أدلة على شحنات فعلية لمعدات فتاكة".

الصين تندد بالتصريحات الأميركية

وكانت الصين نددت الأسبوع الماضي، بتصريحات أميركية مفادها أن بكين تدرس إمكان إمداد روسيا بأسلحة لحرب الأخيرة ضد أوكرانيا.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن صرّح بأن الصين "تدرس الآن توفير دعم فتاك" لموسكو، يتراوح بين "الذخيرة والأسلحة".

لكنّ الناطق باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين قال في مؤتمر صحافي دوري: إن "الولايات المتحدة هي التي ترسل أسلحة إلى ساحة المعركة دونما توقف، وليس الصين".

وأضاف أن بلاده "تحث الولايات المتحدة على التفكير بتصرفاتها، وبذل المزيد لتحسين الوضع وتعزيز السلام والحوار، والتوقف عن التهرب عن المسؤولية، ونشر معلومات زائفة".

جنرال أوكراني يزور الجبهة

وعلى خطوط المواجهة، زار قائد القوات البرية الأوكرانية الكولونيل جنرال أولكسندر سيرسكي مدينة باخموت في الشرق التي تركز القوات الروسية هجماتها عليها منذ عدّة أشهر في إطار محاولاتها للسيطرة على منطقة دونباس الصناعية.

وشنت القوات الأوكرانية عددًا من الهجمات المضادة وصدت القوات الروسية حول قرية ياهيدني مطلع الأسبوع، بعدما قالت مجموعة فاغنر العسكرية الروسية إنها استولت عليها وعلى قرية برخيفكا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية أمس الأحد: إن قواتها دمرت "مجموعات تخريب واستطلاع" أوكرانية بما في ذلك في منطقة ياهيدني، في حين ذكرت وكالة "تاس "الروسية للأنباء أن القوات الأوكرانية فجرت سدًا إلى الشمال من باخموت.

وتأتي زيارة سيرسكي لباخموت لرفع الروح المعنوية والتحاور مع الوحدات التي تدافع عن المدينة والقرى المحيطة بها.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أقال أمس الأحد قائدًا عسكريًا بارزًا يشارك في قيادة المعارك في الشرق، من دون إبداء أسباب.

وفي مرسوم من سطر واحد، أعلن زيلينسكي إقالة إدوارد موسكاليوف من منصب قائد القوات المشتركة لأوكرانيا التي تخوض معارك في منطقة دونباس.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close