السبت 20 يوليو / يوليو 2024

ناقشوا الهجرة والاقتصاد.. خصوم ترمب ينتقدون تغيبه عن مناظرة الجمهوريين

ناقشوا الهجرة والاقتصاد.. خصوم ترمب ينتقدون تغيبه عن مناظرة الجمهوريين

Changed

فقرة تسلط الضوء على حظوظ بايدن وترمب للفوز بالرئاسة الأميركية
أعلن ترمب أنّه لن يحضر المناظرات، معتبرًا أنّ لا حاجة لإضاعة وقته على منافسين يتقدّم عليهم بفارق كبير.

خاض سبعة مرشّحين للرئاسة الأميركية مناظرتهم الثانية التي تسبق انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية، حيث طغى غياب المرشّح الأبرز دونالد ترمب عن المواجهة على الجدال الذي طال قضايا الهجرة والاقتصاد.

وفي أغسطس/ آب الماضي، أعلن ترمب (77 عامًا) أنّه لن يحضر المناظرات التي تُعتبر أساسية في الانتخابات الرامية لاختيار مرشّحي الحزبين، معتبرًا أنّ لا حاجة لإضاعة وقته على منافسين يتقدّم عليهم بفارق كبير.

وبدلًا من ذلك، اختار الرئيس السابق لقاء العاملين في قطاع السيارات في ولاية ميشيغان المهمّة بالنسبة للاقتراع.

وعلى بُعد أكثر من 3 آلاف كيلومتر في ميشيغان، ركّز ترمب على حشد تأييد أصحاب الياقات الزرقاء وتسديد ضربات لسمعة الرئيس الحالي جو بايدن كشخصية مؤيّدة للعمال، علمًا أنّ الأخير زار أعضاء النقابة العمالية المُضربين الثلاثاء.

وقال ترمب: "يدّعي جو بايدن أنّه الرئيس الأكثر تأييدًا للنقابات في التاريخ. هذه ترّهات. فكّروا بالأمر. مسيرته المهنية بأكملها قائمة على الخيانة الاقتصادية وتدمير النقابات".

"دونالد المتهرّب"

وتأهل كل من حاكم نيوجيرزي السابق كريس كريستي وحاكم فلوريدا رون ديسانتيس وفيفيك راماسوامي والسفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي ونائب ترمب سابقًا مايك بنس والسيناتور عن كارولاينا الجنوبية تيم سكوت وحاكم ولاية داكوتا الشمالية دوغ بورغوم للمناظرة الثانية التي أُقيمت في معهد رونالد ريغان الرئاسية في سيمي فالي في كاليفورنيا وأدارتها قناة "فوكس بيزنس" وشبكة "يونيفيجن".

واتهم حاكم نيوجيرزي السابق كريس كريستي الذي يُعدّ من أشد المنتقدين للرئيس السابق من بين المرشّحين، ترمب بالاختباء "خلف جدران نوادي الغولف التابعة له".

وقال كريستي: "تتهرّب من هذه المناسبات ودعني أقول لك ماذا سيحصل. واصل القيام بذلك ولن يسميك أحد هنا دونالد ترمب بعد الآن، سنناديك بدونالد داك (في إشارة إلى دونالد المتهرّب)". لتُقابل نكتته بصيحات استهجان.

وفي تأكيد على أهمية عمّال النقابة كقاعدة انتخابية، تطرّق السؤال الأول في المناظرة إلى طريقة التعامل مع إضراب نقابة "عمّال السيارات المتّحدين" ضد شركات "جنرال موتورز" و"فورد" و"ستيلانتس" المتواصل للأسبوع الثاني.

وبينما أكد راماسوامي تعاطفه مع العمال، أوضح سكوت أنّ أولويته هي الهجرة، لا نزاعات العمل.

وقال سكوت: "يجب ألا يكون جو بايدن في صفوف المضربين. يجب أن يكون على الحدود الجنوبية يعمل على إغلاق حدودنا الجنوبية، لأنها غير آمنة ومفتوحة تمامًا".

ترمب في صدارة الاستطلاعات

ولم تؤثر المشاكل القانونية التي يُواجهها ترمب على صدارته، إذ كشف استطلاع جديد لشبكة "إن بي سي نيوز" بأنّ 59% من الناخبين الذين سيُشاركون في انتخابات الحزب الجمهوري التمهيدية يعتبرونه خيارهم الأول، يليه ديسانتيس بنسبة 16%.

وقبل المناظرة، أصدرت حملة ترمب بيانًا سخرت فيه من ديسانتيس وتوقّعت بأنه "سيتلكأ على المسرح في محاولته التلاعب بالناخبين في ما يتعلق بسجل الرئيس ترمب".

ورغم كونه المرشّح الأبرز الذي كان على المسرح، إلا أنّ أي سؤال لم يوجّه لديسانتيس خلال الدقائق الـ16 الأولى. وعندما وصل دوره، استغلّ الفرصة لمهاجمة ترمب لتغيّبه عن المناظرة.

وقال ديسانتيس إنّ "دونالد ترمب مفقود في المعركة. كان يجب أن يكون على هذا المسرح الليلة. إنه مدين لكم بالدفاع عن سجله إذ أنّ إدارته أضافت مبلغًا قدره 7.8 تريليون دولار إلى الديون ومهّدت للتضخم الذي نشهده حاليًا".

أما كريستي، فانتقد سجل الرئيس السابق في ضبط الهجرة، وهي قضية مركزية في الخلاف الحالي بشأن التمويل الذي يُهدّد بالإغلاق الحكومي.

وتأتي المناظرة في وقت يلمع نجم هايلي إذ أشارت استطلاعات مؤخرًا إلى أنّ أداءها يمكن أن يكون الأفضل من بين جميع المرشّحين بمن فيهم ترمب، في مواجهة بايدن.

وقالت هايلي المتحدرة من أصول هندية: "لطالما قالت والدتي التي هاجرت إلى هذا البلد قبل سنوات، إنه إذا خرق الناس القوانين لدى دخولهم البلاد، فلن يتبعوا لقوانين عندما يصبحون داخل البلاد".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة